الرجل الشمالي والطلاق

الرجل الشمالي والطلاق أمران في أغلب الوقت قد لا يجتمعان، لأنه بطبعه رجل حنون وهادئ ويفضل الاستقرار والمحافظة على عش الزوجية، ولكن في الكثير من الأوقات تأتي رياح المشكلات بما لا تشتهي سفينة الزواج ويكون الطلاق هو الحل الوحيد أمام الرجل الشمالي، ومع ذلك لا يتخذ القرار من تلقاء نفسه أو بشكل عشوائي بل يطلب الحديث مع زوجته ويستمع لها ويتفق معها على كافة الخطوات التي سيقدمون عليها احترامًا لها ولأطفالهم.

الرجل الشمالي والطلاق

الرجل الشمالي والطلاق
الرجل الشمالي والطلاق

تجربة الطلاق صعبة على الرجال والنساء، ولكنها تؤذي بشكل خاص الرجل الشمالي، حيث:

  • يشعر الشمالي بالفشل عندما يصل به الحال إلى الطلاق، حيث كان يريد من صميم قلبه أن يقود سفينة الزواج إلى النجاح ولكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه.
  • يشعر بالتخبط العاطفي وأن الحياة تغيرت ولم يبقى له شيء حتى يقوم من فراشه ويحارب الكون من أجله.
  • يشعر دائمًا بالخسارة والحزن وخيبة الأمل وقد يجد نفسه مصاب بالاكتئاب والقلق وفي بعض الأحيان يلجأ الرجل الشمالي لتناول الكحول أو المخدرات حتى يستطيع التعامل مع تجربة الطلاق المؤلمة.
  • • يحب الشمالي أطفاله للغاية ويؤجل قرار الطلاق دائمًا من أجلهم، فهو يرى أن الأطفال لابد أن يعيشوا بين الوالدين حتى لا يصابوا بالأمراض النفسية.
  • يمكن القول أن الرجل الشمالي والطلاق أمر من الأفضل ألا يحدث لأن حجم التبعات سوف يكون كبير، فهو لا يخسر حياته الزوجية بسهولة وإن خسرها يشعر أنه خسر الدنيا معها.

اقرأ أيضا

قوانين حضانة الاطفال بعد الطلاق في القانون السعودي

متى يقرر الرجل الشمالي الطلاق؟

الرجل الشمالي والطلاق أمر مستبعد إلى حد ما، ولكن في أوقات معينة يجده الحل الوحيد، ومن ضمن تلك الأوقات ما يلي:

  • إذا استحالت العشرة بينه وبين زوجته بسبب تبلد المشاعر من ناحيتها فهو لا يطيق المرأة الباردة ولا يحب أن يفرض نفسه عليها.
  • في حال حاول كثيرًا أن يصل إلى نقطة تفاهم مع الزوجة ولكن بدون طائل، والمشكلات تزداد يومًا بعد الآخر وهي لا تعبأ.
  • عند شعوره بأن شريكته لم تعد تحبه وتبتعد عنه دون توضيح الأسباب على الرغم من سؤاله المتكرر عن أسباب رفضها له.
  • كذلك يجد الشمالي الانفصال هو الحل الأمثل في حال فقدانه السيطرة على زوجته أو شعوره بأنه أصبح غير مهم بالنسبة لها.
  • وأيضًا شعوره بالاستهانة أو قلة التقدير من الدوافع القوية للغاية التي تجعله يصر على الطلاق على الرغم من كونه أخر الحلول لديه.
  • الرجل الشمالي والطلاق قرار صعب ولكن إذا اتخذه لا يعود عنه لأن القرار يأتي بعد تفكير طويل.

صفات الزوجة التي ينفر منها الرجل الشمالي

يقال أن الرجل الشمالي والطلاق وجهان لعملة واحدة، ولكن الحقيقة أن هناك صفات سلبية في الزوجة تدفع الرجل الشمالي للتفكير في الطلاق، ومنها:

  • البرود العاطفي وتبلد المشاعر وصمتها الدائم، فتلك صفات لا يطيقها الشمالي ولا يعرف كيف يتعامل معها.
  • الإهمال سواء تجاه نفسها أو تجاه المنزل، فالمرأة المهملة تسقط من نظره ويراها أقل من جميع النساء.
  • الثرثرة المتواصلة عن كل شيء وأي شيء خاصة والشمالي يميل إلى الهدوء والحديث القليل.
  • العصبية فهو لا يحب أن تكون زوجته غضوبه، فوفق وجهة نظرة لا يليق الغضب بالأنوثة.
  • السذاجة وقلة الحيلة لاسيما وهو يريد شريكة حياة وأم قادرة على مواجهة الحياة معه.
  • كثرة الشكوى عن أي شيء، خاصة عندما يعود إلى المنزل بعد يوم عمل طويل.
  • سوء خلقها حيث تعتبر تلك الصفة من أسوأ صفات المرأة عامة، لأنه من المعروف ان المرأة تتميز بالحياء فإذا افتقدته فقدت أنوثتها وما يميزها.
  • تلك بعض من الصفات السيئة في المرأة التي تجعل الرجل الشمالي والطلاق على وشك اللقاء.

كيف يتخطى الرجل الشمالي الطلاق؟

الرجل الشمالي قوي، وعلى الرغم من صعوبة تجربة الطلاق ولكنه يستطيع تخطيها عن طريق التالي:

  • الدعم الذي يلقاه من الأصدقاء والمقربين منه.
  • زيارة أخصائي الصحة العقلية الذي يساعده على بناء حياته من جديد.
  • الانخراط في العمل لنسيان التفكير في الماضي، والسهو عن ذكريات الزواج المنتهي.
  • ممارسة أنشطة جديدة مثل الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية.
  • اكتساب أصدقاء جدد والدخول في محيطهم والخروج معهم.
  • البحث عن نمط جديد للحياة وتحديد أهداف المستقبل.
  • الصبر على مصيبة الطلاق بالتقرب من الله والدعاء أن يعوضه.

سمات وصفات الرجل الشمالي

الرجل الشمالي والطلاق
الرجل الشمالي والطلاق

هناك الكثير من الصفات والسمات التي يتصف بها الرجل الشمالي وتميزه عن غيره من الرجال، ومنها:

  • الاستقلالية ورفض أي نوع من السيطرة، فالشمالي لا يستطيع أن يعيش بدون حريته.
  • طموح للغاية ومتحمس ويسعى لتحقيق النجاح في حياته الشخصية والمهنية.
  • متعلم ويقدر أهمية التعليم والفكر والثقافة.
  • منفتح ومتقبل للأخر ورافض العنصرية.
  • تقدمي أفكار ليبرالية ويسعى دائمًا للتغيير الاجتماعي والسياسي.
  • مبتكر ويسير مع التطور خطوة بخطوة.
  • عاطفي للغاية ويخلص للقضية التي يؤمن بها.
  • صارم في عمله ومع ذلك محبوب وسط رفاقه لأنه على خلق عالي ولا يحب الغيبة والنميمة.
  • زوج محب وأب مسؤول ولا يلجأ إلى حل الطلاق إلا بعد تجربة كافة الحلول الأخرى.
  • ناجح في عمله وطموح ويحب دائمًا أن ينمي إمكانياته المادية من أجل أن ينعكس ذلك بالإيجاب على أسرته.
  • الرجل الشمالي والطلاق لا يلتقيان كثيرًا على العكس من رجال كثيرين الطلاق لديهم سهل ولا يهتمون بأسرتهم الاهتمام الكافي.

كيف تعرف المرأة أن الرجل الشمالي يحبها؟

في إطار الحديث عن الرجل الشمالي والطلاق نوضح أن هناك علامات تظهر على الرجل الشمالي تنبه المرأة أن قلبه يتحرك تجاهها، فيمكن أن تعرف المرأة أن الشمالي يحبها في الحالات التالية:

  • يظهر عكس ما يبطن، بمعنى أن يبدو قاسي وبارد المشاعر.
  • يعاملها بشكل سيء وينتقدها على كل صغيرة وكبيرة.
  • تظهر عليه علامات الغيرة الشديدة حين تهتم رجل أخر، ومع ذلك يحاول أن يبدي عدم الاهتمام.
  • يتعمد أن يقول لها عبارات اللامبالاة ولكنه في الحقيقة يبالي بها ويحبها كثيرًا.

هل يقبل الرجل الشمالي العتاب؟

الرجل الشمالي والطلاق
الرجل الشمالي والطلاق

لا يجتمع الرجل الشمالي والطلاق مفاجأة بل وصوله إلى التفكير في هذا الأمر يكون بعد وقت طويل، لاسيما وهو يقبل العتاب، حيث:

  • الشمالي مستمع جيد ويتعلم من أخطاءه ويقبل أن تعاتبه زوجته طالما تحدث معه باحترام وعرفت كيف تحتويه.
  • بمجرد أن تطلب منه الزوجة برفق أن يتمهل عن التفكير في الطلاق يفعل ذلك، لأن يقدر قيمة العشرة ويقدس الحياة الزوجية.
  • يعتذر الشمالي إذا فكر وأيقن أنه أخطأ في حق زوجته، بل وقد يحضر لها هدية ليعبر لها عن أسفه.
  • كلمات الحب تأثره وتشعره برجولته ووجوده، فقد يعود عن غضبه في لحظات لو شعر أن زوجته تحبه وتقدره.
  • من أكثر الرجال تعاونًا ولا يحب أن يخيم على المنزل الغضب، لذلك هو يقبل المناقشة والعتاب والوصول إلى نقطة تفاهم.

شاهد من هنا

مقدار نفقة الاولاد بعد الطلاق في السعودية

الرجل الشمالي والطلاق أمر يحدث حتى لو لم يرد ذلك، فعلى الرغم من رغبة الشمالي الدائمة في الاحتفاظ بزواجه قائمًا ولكن هناك أمور قد تحدث أقوى منه ومن زواجه ولا يكون هناك حل في الأفاق سوى الطلاق، ومع ذلك هو يفعل المستحيل حتى لا يصل لهذا الحل لأن محب لأسرته ورجل عائلة من الطراز الرفيع.