بحث عن الممالك العربية القديمة

بحث عن الممالك العربية القديمة لجميع الطلاب، فالعرب من الشعوب التي لها تاريخ كبير ومحفور في التاريخ، فهم الأقوام الذين خرجوا من شبه الجزيرة العربية وبشكل محدد من الجنوب وشكلوا ممالك مميزة وعريقة كما أسسوا حضارات مزدهرة عبر التاريخ، وتستحق أن يتناول الجميع الحديث عنها.

بحث عن الممالك العربية القديمة

بحث عن الممالك العربية القديمة
بحث عن الممالك العربية القديمة

يعد العرب من أوائل الأزمنة وأقدمها، وهم من أهم الشعوب التي حكمت على مر التاريخ وقد أنشأوا العديد من الدول العظيمة وانقسموا إلى عدة أنواع منهم من تم إبادتهم ومن مازال موجود، وفيما يلي نقدم بحث عن الممالك العربية القديمة:

  • يوجد اختلاف حول تسمية العرب، فقد قال البعض إنها جاءت من العبير أي الرحيل، والبعض الأخر قال إنها جاءت من اللغة العبرية فعراب فيها تعني الفوضى، كمال يقال إنها أتت من الإعراب أي من شدة الفصاحة.
  • تطلق كلمة العرب على الشعوب التي تتكلم باللغة العربية وهي أحد أشهر لغات العالم منذ القدم.
  • على مختلف الأماكن والأزمان قديمًا كان العرب يسكنوا بلاد العراق، وشبه الجزيرة العربية، والشام، وشمال أفريقيا، وبذلك قد تشكلت العديد من الممالك والحضارات التي مازال لمعظمها أثر حتى الآن في بعض الدول العربية.
  • أشادت كتب التاريخ بأمجاد وحضارات العرب، كما أن القرآن الكريم قد ذكر أخبارهم مثل مملكة سبأ.
  • أصل العرب ينحدر من نسل نوح (عليه السلام) ولهم صلة وثيقة بالساميين، وموطنهم الأصلي هو شبه الجزيرة العربية التي تم تسميتها على اسمهم.
  • يقال إن أول ظهور للعرب كان بالقرن الـ 10 قبل الميلاد، ويوجد روايات عديدة تؤكد أن العرب قاموا بحركات نزوح عظيمة في الألف الرابعة قبل الميلاد، ثم انتشروا بعدها في البلاد وبدأوا في تشكيل ممالك كبيرة مثل معين وسبأ وحضرموت والغساسنة وغيرهم.
  • تعد الممالك العربية القديمة من الشعوب العظيمة التي أسهمت في تشكيل التاريخ.

شاهد أيضا

بحث علمي عن الطلاق واثره على الابناء

الممالك العربية القديمة

لا يمكن تقديم بحث عن الممالك العربية القديمة دون التعرف على الممالك العربية القديمة قبل الإسلام، وهي:

مملكة سبأ في اليمن

  • بدأت مملكة سبأ حكايتها سنة 650 ق.م في الجنوب الغربي لشبه الجزيرة العربية باليمن.
  • اختار ملوك مملكة سبأ مدينة مأرب حتى تكون عاصمة المملكة، وقد انطلق حكمهم من قصر سلحين وذلك لموقعه المميز على الطريق التجاري التي تعبر منه جميع القوافل التجارية المتجهة شرقا نحو حضرموت والمناطق الأخرة القريبة من البحر المتوسط.
  • كان أول ملوك مملكة سبأ هو الملك (ايل وتر).
  • مملكة سبأ تشتهر بأراضيها الخصبة، وقد عمل شعبها بالزراعة والري.
  • تعد مملكة سبأ من الممالك الوثنية التي كانت تعبد الأصنام، فقد ذكر القرآن الكريم ملكتهم بلقيس والجنان التي كانوا يعيشون بها وكيف طغوا بنعم الله عز وجل وكيف عاقبهم الله بسيل العرم الذي شردهم.

نوضح من خلال بحث عن الممالك العربية القديمة أن مملكة سبأ قد افتتحت 3 طرق رئيسية للنقل البري وهم:

  • الطريق الأول: طريق داخل الأراضي الزراعية، ويمتد من الشمال حتى الجنوب على الشاطئ الغربي لشبه الجزيرة العربية.
  • الطريق الثاني: طريق يمتد من الساحل الغربي للخليج العربي، ويصل إلى عمان وحضرموت.
  • الطريق الثالث: كان يربط هذا الطريق اليمن ببلاد الشام، حيث يمتد على الساحل الغربي لشبه الجزيرة العربية.

كما أن المملكة قد واجهت تحديات كبيرة وتدهور منذ القرن الـ 4 وسبب ذلك يرجع إلى:

  • حدثت صراعات كبيرة بسبب ضم الإمارات إلى جانب توحيد كافة القبائل تكون تحت حكمها، وهذا الأمر أثر بشكل سلبي على المملكة والتجارة.
  • ظهرت قوة جديد بمصر وقد كانت تعرف بـ (الاب) وقد سيطرت على التجارة الشرقية، مما جعل مكانة سبأ التجارية تهتز بين البلاد.

اقرأ أيضا

بحث عن عملية البناء الضوئي

مملكة معين

بحث عن الممالك العربية القديمة
بحث عن الممالك العربية القديمة
  • دولة معين ظهرت سنة 500 ق.م واستمر الحكم بها لمدة 50 سنة.
  • تعد قرناو العاصمة عاصمة معين الرئيسية، وتقع في حضرموت أي شمال سبأ.
  • ازدهرت الحضارة في معين بعد أن اعتمدت على التجارة، فقد كانت مركز لمرور القوافل التجارية المحملة بالبخور واللبان والتوابل والعطور.
  • من أشهر مدن مملكة معين مدينة مراكش) فهي مزينة بالنقوش.
  • تنافست معين وسبأ على التجارة وانتهى الأمر بدمار مملكة معين في منتصف القرن الأول للميلاد.

مملكة حمير

  • بدأت مملكة حمير في الظهور ما بين عام 115 ق.م إلى عام 525 وذلك بعد أن توسعت مملكة سبأ مع ذي ريدان.
  • اتخذ مواطني مملكة حمير مملكة ظفار عاصمة لهم ومقر للملوك، ويقال إن ملوك مملكة حمير لقبوا بلقب ملوك ذي ريدان وسبأ ويمنت وحضرموت.
  • تعد مملكة حمير مثل غيرها من الممالك أي وثنية تعبد الأصنام، ومن أشهر الآلهة بها (آلهة أشتار).
  • نجحت مملكة حمير بإدارة التجارة البحرية والبرية.
  • في أوائل القرن الرابع الميلادي بدأت الديانة النصرانية في الانتشار بالمين التي كانت شاهد على انتهاء مملكة حمير بعد أن قام ملك حمير يحرق نصارى نجران.
  • خرج الأحباش من بلادهم بهدف الثأر وهجموا على مواطني حمير في اليمن واستولوا على الجزيرة، ولكن سرعان ما انتهى حكمهم بعد أن قضت عليهم طيور الأبابيل أثناء الهجوم على الكعبة المشرفة.

مملكة الأنباط

  • تعد مملكة الأنباط هي مملكة العرب، وتعد البتراء هي عاصمة الأنباط وتعتبر من المدن الأثرية المعروفة في الأردن.
  • بدأ حكم الأنباط في القرن الـ 4 سنة 300 ق.م.
  • امتد نفوذ مملكة الأنباط من غزة حتى مدائن صالح في الجنوب ودمشق.
  • انتهى حكم الأنباط بعد أن هاجمهم الرومان نظرًا لكونهم خطر على تجارتهم.

مملكة الحيرة

  • بدأت مملكة الحيرة في الظهور في القرن الـ 3 للميلاد، وتم اتخاذ مدينة الحيرة عاصمة للمملكة وهي تقع بالقرب من نهر الفرات.
  • أصل سكان المملكة يرجع إلى قبائل لخم وتنوخ من اليمن.
  • من أبرز وأهم ملوك الحيرة هم (عمرو بن عدي اللخمي، جذيمة الأبرش التنوخي).
  • لقبت المملكة بمملكة اللخميين، ومملكة المناذرة، وأبناء النصر.
  • كانت المملكة تقع تحت حكم دولة الفرس كونها تقع في العراق.
  • كان مواطني المملكة يعبدون الأوثان ولهذا رفضوا عبادة دين النصرانية.
  • بدأت مملكة الحيرة في الانهيار بعد حروب الفرس والروم، وقد كانت دولة المناذرة تساعد الفرس في حربهم، وبعد أن فاز الروم على الفرس سنة 623 للميلاد هاجم الروم الحيرة وأبادوها.

مملكة الغساسنة

  • بدأت دولة الغساسنة في القيام من سنة 300 حتى 628 أثناء رحيلهم من اليمن إلى تهامة.
  • اتخذت مملكة الغساسنة من بصري الشام عاصمة، وخضع الغساسنة لحكم الرومان ولهذا كانوا يعبدون النصرانية.
  • انتهى حكم مملكة الغساسنة بعد ضعف الدولة وبعد أن بدأ الإسلام في الانتشار في الجزيرة العربية.

خاتمة بحث عن الممالك العربية القديمة

بحث عن الممالك العربية القديمة
بحث عن الممالك العربية القديمة

في ختام بحث عن الممالك العربية القديمة نرجو أن نكون قد قدمنا لكم أبرز المعلومات الخاصة بالممالك العربية القديمة، فالتاريخ العربي تاريخ كبير وعريق ودول الممالك العربية كثيرة وحكم العرب العديد من المناطق في الأرض سواء بشبه الجزيرة العربية أو خارجها.

شاهد من هنا

أفضل بحث احياء ثاني ثانوي عن الزواحف كامل ومميز

ختامًا أدركنا من خلال بحث عن الممالك العربية القديمة أن العرب لهم تاريخ عريق، حيث يعود تاريخ العرب إلى ما قبل القرن الـ 9 قبل الميلاد، حيث ظهر في ذلك الوقت أول دليل معروف للغة العربية.