تجربتي مع دواء سيستون

تجربتي مع دواء سيستون تعتبر ضمن التجارب الإيجابية التي حققت نتائج جيدة للغاية، وقد جربها العديد من الأشخاص، فحبوب سيستون تتغلب على الألم خلال وقت قصير من الزمن، ويتم وصفها بواسطة الأطباء لمرضى حصوات الكلى ومرضى الأملاح الزائدة، أي أنه شائع الاستخدام ويفضله الكثير من الأطباء.

تجربتي مع دواء سيستون

تجربتي مع دواء سيستون
تجربتي مع دواء سيستون

تقول واحدة من الأشخاص اللذين قاموا بتجربة حبوب سيستون، تجربتي مع دواء سيستون كانت جيدة إلى درجة كبيرة وقد سارت كما يلي:

  • تقول صاحبة التجربة، بدأت تجربتي مع دواء سيستون عندما شعرت بألم غير طبيعي في بطني، في الجانب الأيمن بالتحديد، وظل الألم مستمرا لوقت طويل.
  • قالت لي واحدة من صديقاتي قد يكون هذا الألم بسبب زيادة الأملاح أو وجود حصوات على الكلى، وكلما مر الوقت كلما زاد الألم لدرجة أنني لم أستطع تحمله فقد أثر على قدرتي على المشي والنوم.
  • في ذلك الوقت قررت زيارة الطبيب من أجل إجراء التحاليل والآشعة لأنني ظننت أنني مصابة بفشل كلوي.
  • وبعد أن ظهرت نتائج الفحوصات اتضح أنني مصابة بحصوات الكلى والمثانة، إلى جانب الأملاح العالية.
  • ومن هنا كانت البداية الفعلية تجربتي مع دواء سيستون فقد كتب لي الطبيب بعض الأدوية ونصحني بأن اتناولها في الوقت اللازم، وكان من ضمنهم حبوب سيستون.
  • فقد وصاني الطبيب بأخذ هذا الدواء مرتين بشكل يومي مرة في الصباح والأخرى في المساء.
  • وتوقعت أن تجربتي مع دواء سيستون ستكون ناجحة لأنني وجدت أن الدواء غير مضر بالصحة ويستخدم في علاج الكلى والأملاح.
  • وكان من ضمن تجربتي مع دواء سيستون أنني اتبعت مجموعة من الإرشادات من بينها أنني لم أعد أنتاول الفاكهة التي تتضمن نسبة مرتفعة من الأملاح من بينها البرتقال والمانجو.
  • كما طلب مني الطبيب عدم تناول أي مشروبات غازية وبالأخص ذات اللون الأسود مثل البيبسي والكوكاكولا.
  • خلال تجربتي مع دواء سيستون أيضا كنت أتناول كميات كافية من الماء حتى تذوب الحصوات، كما أنني امتنعت عن تناول اللحوم الحمراء.
  • وتأكدت في نهاية الأمر أن تجربتي مع دواء سيستون كانت من أفضل التجارب في حياتي فقد ساعدتني على التخلص من الأوجاع التي كنت أشعر بها.
  • حتى أنني بعد أن استمريت على أخذ هذا الدواء وجدت أن حصوات الكلى قد تفتت وهذا يؤكد نجاح تجربتي مع دواء سيستون.
  • ووصف لي الطبيب دواء آخر غير ذلك لأنني أصبحت في غنى عنه.

شاهد أيضا

رواتينكس Rowatinex لعلاج حصوات الكلى

ما هي حبوب سيستون ؟ ومم تتكون ؟

إليك كل ما يخص حبوب سيستون ومكوناتها من خلال النقاط الآتية:

  • ينم وصف حبوب سيستون بواسطة الأطباء لمن هم مصابون بحصوات في الكلى أو المصابين بالأملاح.
  • تستخدم كذلك من أجل الوقاية من الإصابة ببعض الأمراض خاصة التي تخص الكلى والمثانة، إلى جانب الجهاز البولي.
  • شركة هميالايا هي الشركة المنتجة لهذا الدواء وتعتبر من أشهر الشركات التي تنتج الأدوية وهو متوفر في شكل أقراص وشراب.
  • تتمثل مكونات الدواء في الأعشاب الطبيعية ولا يتضمن أي مواد كيميائية يمكنها أن تضر الجسم.
  • من ضمن مكوناته أيضا مادة تسمى سيدج ويصنع منها الدواء، وهي لها تأثير ملحوظ في القضاء على الحصوات داخل الكلى والمثانة.
  • تتضمن الكبسولة الواحدة من سيستون 30 مجم سيدج.
  • تحتوي أيضا على شيلابوشبا حيث تضاف هذه المادة للدواء بمعدل 130 مجم وهي ذات تأثير فعال في القضاء على المشاكل المتعلقة بالجهاز البولي.
  • تتضمن الحبوب شجرة القشرة الخشنة الموجودة في الكبسولة بحوالي 31 مجم، وقد أكدت الدراسات على فعالية هذه العشبة وقدرتها على علاج مشاكل الجهاز البولي.
  • أما عن الباسانافيدا فهي مادة تساهم في الاحتفاظ بالسوائل وجعلها متوازنة داخل الجسم.
  • يشتمل الدواء على الفوة الهندية التي تساهم في تقوية المناعة بصورة كبيرة وحافظة المظلة التي تحمي الجهاز التناسلي.

استخدامات حبوب سيستون

هناك الكثير من الحالات التي يمكن فيها استخدام حبوب سيستون والتي نعرضها لكم من خلال النقاط التالية:

  • يستخدم في علاج الحصوات داخل الكلى والحصوات داخل المسالك البولية.
  • تحمي الجهاز التناسلي ضد الإصابة بأي ضرر وكذلك الجهاز البولي.
  • يساهم في القضاء على نسبة الأملاح الموجودة في البول كما يعمل على علاج التهاب المسالك البولية.
  • يمتلك دور جيد في التخلص من البكتيريا الموجودة داخل الجهاز البولي.
  • يصفه الأطباء قبل أداء العمليات الجراحية الخاصة بالمسالك البولية.
  • يجد بصورة ملحوظة من تكون الأملاح والذي ينتج عنه عدم تكون حصوات الكلى.
  • يتضمن أعشاب طبيعية مسؤولة عن تفتيت الحصوات الموجودة داخل داخل المثانة والكلى.
  • يساعد الدواء في الحد من الشعور بالحرقة أثناء التبول كما يساهم في وصول الدم بصورة طبيعية إلى الكلى وهذا يجعلها أقل عرضة للإصابة بالأمراض.
  • يتضمن الدواء خصائص مضادة للالتهابات فهو يساعدك في التغلب على أي التهابات خاصة بالجهاز البولي.

اقرأ أيضا

سيستون Cystone لتفتيت حصوات الكلى

هل حبوب سيستون مناسبة للحامل والمرضعة ؟

تجربتي مع دواء سيستون
تجربتي مع دواء سيستون

في الغالب ينصح الأطباء النساء الحوامل أو المرضعات بالتوقف عن تناول الأدوية لكي لا يتعرض الجنين أو الطفل أو الأم لأي أضرار ولكن هل هذا ينطبق على دواء سيستون أم لا، إليك الآتي:

  • على الرغم من من عدم احتواء سيستون على أي مواد كيميائية من الممكن أن تكون ضارة بالنساء الحوامل، ولكن ينبغي عدم استخدامها دون استشارة الطبيب.
  • وبالنسبة للنساء المرضعات، فهناك مجموعة من الدراسات التي أكدت أن هذه الحبوب لها فعالية كبيرة للمرضع وأنها لا تسبب أي أعراض جانبية تؤثر بشكل سلبي على الطفل.
  • ولكن يجب أيضا أخذ رأي الطبيب قبل البدء في استخدامها لأن كل حالة تختلف عن الأخرى.

الآثار الجانبية لحبوب سيستون

ليس هناك أي أدلة علمية تؤكد أن حبوب سيستون لها آثار جانبية، وعلى الرغم من ذلك عندما يتم تناول الجرعة بشكل خاطئ أو يكثر تناولها قد تتسبب في حدوث التالي:

من الممكن الإصابة بالطفح الجلدي ووجود احمرار على أماكن مختلفة من الجسم.

قد يؤدي تناول حبوب سيستون إلى تورم الشفتين لبعض الأشخاص عقب الساعات الأولى من استخدامه.

وجود حكة في اليدين والرجلين.

ولكن هذه الأعراض تعتبر قليلة للغاية مقارنة بما يقدمه دواء سيستون من فوائد للمرضى.

طريقة استخدام دواء سيستون

تجربتي مع دواء سيستون
تجربتي مع دواء سيستون

إليك طرق استخدام دواء سيستون في ما يلي:

علاج حصوات الكلى

الأطفال الذين يمتلكون 12 عاما ويصابون بحصوات الكلى يوصيهم الأطباء بتناول قرصين بتركيزات محددة.

من الممكن تناول الأطفال أو الكبار قرصين مرتين بشكل يومي من أجل تجنب الإصابة بحصوات الكلى.

علاج الالتهابات

  • يتم تناول قرصين أيضا مرتين يوميا للتخلص من العدوى.
  • ولتجنب الانتكاس بعد القضاء على الحصوات يمكن تناول قرص واحد خلال اليوم حتى أربعة أو خمسة أشهر.
  • هذا الدواء ليس سام إطلاقا، بالإضافة إلى عدم تفاعله مع أي نوع من الأدوية الأخرى، لذلك ينصح به الأطباء دائما ولا داعي للقلق بشأن مكوناته.

شاهد من هنا

Rowatinex تجربتي لعلاج حصوات الكلي

من خلال تجربتي مع دواء سيستون، نتوصل إلى أن دواء سيستون يصنف ضمن أفضل الأدوية وأكثرها فعالية في علاج مشاكل وأمراض كثيرة تخص الكلى والجهاز البولي، وما يثبت مدى فعاليته هي تجارب الأشخاص التي التي كانت من هذه الأمراض، بالإضافة إلى آراء الأطباء المختصين في هذا الدواء